هجوم منشآت النفط السعودي، تهز الشرق الأوسط

انتقال والتطورات السياسية الدولية عن الوضع في الشرق الأوسط

هجوم منشآت النفط السعودي، تهز الشرق الأوسط [عدل الشرق الأوسط والاتجاهات السياسية الدولية من الوضع] (B) في الشرق الأوسط من الوضع الحالي و0 سنوات حتى في 0 سنوات ستظل محور التوتر الدولي، جنبا إلى جنب مع شرق آسيا. في العام الماضي حل وسط مع روسيا في مشكلة سوريا من الرئيس أوباما كوري، تبحث في عملية جزء مثل الافراج عن من P + (الدول الدائمة في مجلس الأمن + ألمانيا) توقف تخصيب اليورانيوم الايراني عالية والعقوبات الاقتصادية، الرئيس أوباما ضد إيران اتفاق يعتبر [إيجابية] في السياسة أو اتفاق المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والروسي فلاديمير بوتين الروسي من قبل الرئيس، هو في الحقيقة كيف ينعكس في دول الخليج ومنها المملكة العربية السعودية، والتي هي مشكلة أخرى. سياسة التراخي في الشرق الأوسط، والعنف شرسة أكثر وأكثر الإقليمي. الأمر يختلف تماما ذاتي إلى نقاش حول هو السلام في العولمة، ولكن المحلية لا تؤدي إلى مثل هذه الذاتية هو بالضرورة السلام واللاعنف. الغربي، وخاصة السياسيين الأمريكيين وتنفيذ دبلوماسية الشرق الأوسط بالمعنى حتى التوصل إلى اتفاق مع إيران على المدى القصير وقضية كبيرة، إلى مزيد من تعقيد الوضع الإقليمي في الشرق الأوسط، وأنها تستحق حقا اسم على جائزة نوبل للسلام يخرج أيضا مسألة ما إذا كان أو لم يكن شيء من.
(C)2021هجوم منشآت النفط السعودي، تهز الشرق الأوسط